ماڵپەر بۆ هەمووان

يناير 2018




الجامع لسيرة شيخ الإسلام ابن تيمية خلال سبعة قرون : هذا الكتاب في جمع كل ما يتعلق بترجمة شيخ الإسلام في المصادر القديمة، من القرن الثامن إلى نهاية القرن الثالث عشر، سواء أكانت ترجمة ضمن كتاب، أو رسالة في مدح الشيخ والثناء عليه والوصاية به والتشوق إلى لقائه، أو مذكرات عن حياته، أو فهرساً لمؤلفاته.
ولم يدخل الجامعان في هذا الجامع التراجم المفردة، لأنها تعد قائمة بنفسها كالعقود الدرية لابن عبدالهادي - وهو أوسعها - والكواكب الدرية لمرعي الكرمي وغيرهما، وقد أشارا إلى كل ما وقفا عليه من مصادر ترجمة شيخ الإسلام سواء أكان مخطوطاً أو مطبوعاً أو مفقوداً على سبيل الإحصاء، وهي على ثلاثة أقسام:
الأول: التراجم المفردة.
الثاني: التقاريظ والرسائل المفردة عن بعض أحواله ومؤلفاته.
الثالث: سيرته وأخباره في كتب التواريخ والسير ونحوها.
وبعد عرضها أشارا إلى نوعين من الكتب والدراسات، كما أشار الشيخ بكر أبو زيد - في مقدمته لهذا الجامع - إلى المصادر التي تستفاد منها سيرة الإمام شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - وهي خمسة.
وقد ألحق الباحثان بالكتاب ثلاثة فهارس:
أ- فهرس موضوعي تفصيلي دقيق، مقسم بعناية إلى فقرات، منذ ولادة شيخ الإسلام وحتى وفاته، ويذكر تحت كل فقرة منها أماكن وجودها وتكررها في جميع كتب هذا الجامع.
ب- فهرس لكتب شيخ الإسلام الواردة في نصوص هذا " الجامع " مرتباً على حروف الهجاء.
ج- فهرس الكتب المضمنة هذا " الجامع ".
وأثبت الجامعان ما أورداه من نصوص بتمامها دون حذف أو اختصار أو تصرف، وأشارا في الحاشية إلى مصدر الترجمة سواء المطبوع أو المخطوط، مع ذكر مكان الطبع وتاريخه ورقم المخطوط ومكان وجوده.


تحميل



پرسیار / ئایا چۆلەکە کوشتن یان هەر بالندەیەکی تر یان ئاژەل بە چەک ، سەر 
بڕینی لەسەره ؟ 
وەڵام / سەرەتا دەبێت ئەوە بزانین کە جیاوازی هەیە لە نێوان ڕاو کردن و ئاژەل سەر بڕین ، یەکێک ئاژەل بکوژێتەوە تەنها خوێن لێ هاتنی بەس نییە ، بەلام بۆ ڕاو ئەگەر تەنها خوێنی لێ بێت بەسە بەلام بە مەرج ، مەرجی حەلاڵ بوونی ڕاو ئەمانەن : 
(۱) دەبێت نێچیرەکە حەلال بێت گۆشتی بێتە خواردن .
(۲) دەبێت ئالەتی ڕاو کردن ئالەتێک بێت ڕێگە پێدراو بێت ، ئەویش دوو جۆرە : 
(ٲ) بەکارهێنانی چەک بۆ ڕاوکردن یان هەرشتێکی تری وەک چەک .
(ب) بەکارهێنانی ئاژەل یان بالندەی فێرکراو بۆ ڕاوکردن وەک سەگ و باز .
(۳) دەبێت سەگ و باز نێچیرەکە بۆ ڕاو بگرێ واتە بۆ خاوەنەکەی ، ئەگەر بۆ خۆی گرت و لێ خوارد نابێت .
(٤) ڕاوچی دەبێت (( باسم اللە )) بلێت کاتێک سەگ یان باز دەنێرێت بۆ ڕاو ، هەروەها کاتی تەقاندنی چەکیش دەبێت ((باسم اللە)) بلێت .
ئەگەر بالندە یان سەگ بۆ ڕاو بەکار بهێنی ئەم چەند حالەتانەن : 
(۱) ئەگەر سەگ یان بازت نارد (باسم اللە) ت وت سەرەتای ناردن بۆ ڕاو ، ئەگەر بۆ تۆی گرت بە زیندووی دەبێت بیکوژیتەوە .
(۲) ئەگەر سەگ یان بازت نارد (باسم اللە)ت وت سەرەتای ناردن بۆ ڕاو ، ئەگەر بۆ تۆی گرتبوو ، بەلام نێچیرەکە کوژرا بوو ، وە باز و سەگ لێیان نەخواردبوو دروستە و حەلالە .
(۳) ئەگەر سەگ یان بازت نارد (باسم اللە )ت وت سەرەتای ناردن بۆ ڕاو ، ئەگەر بۆ تۆی گرتبوو ، بەلام نێچیرەکە کوژرا بوو ، وە هەندێک سەگی تر یان بازی تر لەگەل هی خۆت بەژداری ڕاوکردنەکەیان کرد نابێت لێی بخۆیت ، چونکە تۆ نازانیت سەگی خۆت نێچیرەکەی کوشتووە یان سەگی تر . 
بەلگە حەدیسی عدی بن حاتم دەلێت : پێغەمبەر سەلامی خوای لێ بێت دەفەرمووێت : (( ٳذا ٲرسلت كلبك فاذكر اسم الله ، فٳن ٲمسك علیك فٲدركته حیا فاذبحه ، وٳن ٲدركته قد قتل ولم یٲكل منه فكله ، وٳن وجدت مع كلبك كلبا غیره و قد قتل فلا تٲكل ، فٳنك لاتدری ٲیهما قتله ....)) رواە البخاری (٥٤٨٤) , مسلم ( ۱۹۲۹) .واتە : ئەگەر ویستت سەگی ڕاو بنێری بۆ نێچیر ناوی خوای لەسەر بهێنە ، ئەگەر نێچیری بۆ تۆ هێنا بە زیندوویی بیکوژەوە ، ئەگەر نێچیری گرتبوو وە نێچیرەکەی کوشتبوو لێی نەخواردبوو خۆت بیخۆ ، ئەگەر سەگێکی تر بێجگە لە هی خۆت بەژداری کوشتنی نێچیرەکەیان کرد مەیخۆ ، چونکە نازانیت کێ ئەو نێجیرەی کوشووە .
ئەگەر چەک یان هەر شتێکی تر بە کاربهێنی بۆ ڕاو ئەم چەند حالەتانەن : 
(۱) ئەگەر چەکت بەکارهێنا بۆ ڕاو ناوی خوات هێنا ، وە گەیشتی بە نێجیرەکە بە زیندووی بیکوژەوە و بیخۆ .
(۲) ئەگەر چەکت بە کار هێنا بۆ ڕاو ناوی خوات لەسەر هێنا ، وە گەیشتی بە نێچیرەکە بە مردووی حەلالە بیخۆی بەلام دەبێت خوێنی لێ هاتبێت .
(۳) ئەگەر چەکت بە کارهێنا بۆ ڕاو ناوی خوات لەسەر هێنا ، بەلام نێچیرەکە بزر بوو دوای ڕۆژێک یان چەند ڕۆژک دۆزیتەوە ، ئەگەر تەنها شوێنی گولەی تۆی پێوە دیار بوو دروستە بیخۆی ئەگەر بۆگەن نەبووبێت ، بەلام ئەگەر شوێنی گولەی تری پێوە بێت نابێت بیخۆیت .
(٤) ئەگەر چەکت بە کارهێنا بۆ ڕاو ناوی خوات لەسەر هێنا ، بەلام نێچیرەکە کەوتە ناو ئاو یان دوای ڕۆژیک دۆزیتەوە لە ناو ئاو نابێت لێی بخۆی چونکە تۆ نازانی ئاو نێچیرەکەی کوشتووە یان گولەی چەکەکەت ، هەروەها ئەگەر بزانی ئاو نێچیرەکەی کوشتووە گومانی تێدا نییە نابێت لێی بخۆی .
تێبینی / (۱) ئەگەر نێچیرەکە مرد دەببێت خوێنی لێ بێت هەتا حەلال بێت کاتێ سەگ دەیگرێت یان گولە یان هەر شتێکی بەری دەکەوێ .
(۲) ئەگەر شتێکت لێدا خوێن لە دەمی هات مرد باشتر وایە لێی نەخۆیت ، چونکە مەبەستمان خوێن لێ هاتنە لە دەرەوەی . 
(۱) باسمان کرد وتنی ناوی خوا مەرجە بۆ حەلالی ڕاوەکە.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نــــــــووســـــــــــــــــــــــــــــــــین و وەلام 
زێرەڤان خۆشەوی خۆشەوی



پرسیار / ئایا دروستە زیکر بە تەسبیح بکرێت ؟


وەڵام / سەبارەت بە زیکرکردن بە تەسبیح دوو وتە هەیە 
(۱) هەندێک زانا دەلێن دروستە زیکر بە تەسبیح بکرێت ، بەلام باشتر واییە بە بێ تەسبیح زیکر بکەیت ، بەلگە :
(ٲ) حەدیسی سعدی کوڕی ابی وەقاص لەگەل پێغەمبەر صلی الله علیه وسلم چوو بۆ لای ژنێک بینیان ئەو ژنە ناوک و بەردی لەپێشە و زیکری پێ دەکرد ، پێغەمبەر سەلامی خوای لێ بێت وتی شتێکت پێ دەلێم لەمە ئاسانتر و باشتر وتی : سبحان اللە عدد ما خلق فی السماء و سبحان اللە عدد ما خلق فی الارض و سبحان الله.....))رواە ابو داود ، والترمذی ، پێغەمبەر سەلامی خوای بێت ئینکاری ئەو ژنەی نەکرد ،بەلکو ئەوەی باشتر و ئاسانتری پیشان دا.
(ب) چەندین ئەسەر لە هاوەلان نقل کراون زیکریان کردووە بە ناوک و بەرد ، نقل کراوە ابو الدرداء کیسێکی ناوکی عەجوەی پێ بووە دوای نوێژی بەیانی دەری دەهێنا زیکری پێ دەکرد ، وە ابو هریرە بەهەمان شێوە زیکری بە ناوک دەکرد وە چەند هاوەلی تر .
(ج) ئێمە نالێین زیکر کردن بە تەسبیح سونەتە و دینە ، بەلکو دەلێین سەبەبە بۆ زیکر کردن و ئاسانکارییە بۆ ئەوانەی زیکریان لێ تێک دەچێت ناتوانن بژمێرن بە تەواوی ، نەک زیکر بە تەسبیح عیبادەت بێت ، کەواتە بیدعە نییە ، ئەوکاتە دەبێت بە بیدعە ئەگەر بە عیبادەت تێ بگەی .
(د) دەلێین ڕاستە لە ابن مسعود نقل کراوە کە ئینکاری خەلکی کوفەی کردووە ، بەلام ئایا لەسەر چی ئینکاری خەلکی کوفەی کردووە : (۱) لەوانەیە لەبەر ئەوە ابن مسعود ئینکاریان کردبێت چونکە ئەوان چاکەکانیان دەژمارد ، هەر لەبەر ئەمەش ابراهیم دەلێت : (کان ابن مسعود یکرە العد ویقول ٲیمن علی اللە حسناتە) . (۲) لەوانەیە ئینکاری شێوەی زیکر کردن بە جەماعی کردبێت . (۳) ئەگەر ئینکاری زیکر کردن بە بەردیشی کردبێت ، دەلێین ئەمە ئیجتهادی ابن مسعودە وە چەند لە هاوەلان زیکریان کردووە بە بەرد و ناوک .
(۲) هەندێک زانا دەلێن نابێت زیکر بە تەسبیح بکرێت و بیدعەیە ، بەلگە :
(ٲ) زیکر کردن بە تەسبیح پێچەوانەی سونەتە و هیچ بەلگەی ڕاست نەهاتوون زیکر بە تەسبیح بکرێ ، وە ئەسل وایە عیبادات ڕاوەستانە ئیلا بەلگە هاتبێت .
(ب) ابن مسعود و هاوەلانی پێیان باش نەبووە زیکر بە ناوک و بەرد بکرێ ، بەلکو بە بیدعەیان داناوە ، کاتێک زانی خەلکی کوفە لە مزگەوت زیکر بە بەرد دەکەن ئینکاریان لێ کرد و وە کردەوەکەیان بە بیدعە وەسف کرد .
(ج) وە حەدیسی سعد کوری وەقاص لاوازە نابێتە بەلگە کە دروستە زیکر بە بەرد و تەسبیح بکرێ .
ابن تیمییه ڕەحمەتی خوای لێ بێت دەلێت (( هەندێک جار هەیە دوو گوردی لەسەر شانی دادەنێت و هەیە تەسبیحی بەدیار دەخات بە شیعاری دین دادەنێت ، کەچی لە پێغەمبەر و هاوەلان بە زۆر ڕێگا نقل کراوە کە ئەمە شیعاریان نەبووە بەلکو زیکریان کردووە بە دەست و سەری پەنجە ....زیکر کردن بە تەسبیح کەس نەی وتووە باشترە لە زیکر کردن بە دەست.....)) مجموعة الفتاوی ج۲۲ لاپەڕە ۱٨۷
ابن عثیمین ڕەحمەتی خوای لێ بێت دەلێت : ((......واز هێنان لە تەسبیح باشترە بەلام بیدعە نییە چونکە ئەسلێکی هەیە هەندێک لە هاوەلان بە بەرد زیکریان کردووە ......))
وتەی ڕاست ئێمە دەلێین هەموو زانایان یەک دەنگن کە باشتر وایە زیکر بکرێت بە بێ تەسبیح ، بەلام ئەگەر بەتەسبیحیش بکرێت ئەگەر پێویست بکات ئێمە نالێین بیدعەیە و تاوانبار دەبێت .
تێبینی / (۱) ئێمە دەلێین دروستە بەلام مەبەستمان ئەوە نییە زیکر کردن بە تەسبیح سونەت بێت و لەسەری بەردەوام بیت ، بەلکو دەلێین ڕێگە پێدراوە بۆ کەسێک کە پێویستی پێ بێ وەک ژماردن لەبیر دەکات یان بەتەمەن داچووە یان تەمبەلە ....
(۲) هەلگرتنی تەسبیح بۆ خۆ هەلکێشان و دیار خستن نابێت .
(۳) خەلک لە تەسبیح هەلگرتن ئەم حالەتانەن :
(ٲ) هەیە بۆ خۆشی و جوانی تەسبیح هەلدەگرێت ، ئەمەیان دروستە چونکە عادەتە و وە ئەسل وایە عادات دروستە ، بەلام ئەوەی ڕاستی بێت بۆ کەسی شارەزا جوان نییە هەلی بگرێت .
(ب) هەیە بۆ زیکر کردن بە کاری دەهێنێ دەلێین دروستە بەلام نابێت بکەیتە سونەت .
(ج) هەیە هەلدەواسێت لە ملی خۆی دەکات ، یان دەستی ، دەلێین نابێت چونکە خۆ چوواندنە بە سۆفیەکان ، ابن تیمییە ڕەحمەتی خوای لێ بێت دەلێت : (( هەلگرتنی تەسبیح کە پێویست نەبێ یان لە ملت بکەیت یان لە دەست ، یان بۆ ریاء وادەکات ، یان سەر دەکێشیت بۆ تووش بوون بە ریاء ، ئەگەر بۆ ریاء بێت گومان تێدا نییە حەڕامە ، ئەگەر ئەوەکەی تر بێت کەمترین شت ئەوە کە باش نییە )).
(٤) وە دەلێین تەسبیحی ئەلکترۆنی هەمان حوکمی تەسبیح تری هەیە .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نـــــووســـــــــــــــــــــــــــــــــــین و وەلام
زێرەڤان خۆشەوی خۆشەوی



 قال رسول الله (صلی الله علیه وسلم): (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً ثم شبَّك بين أصابعه) (أخرجه البخاري). واته : ئيماندار بۆ برا ئيمانداره كه ى وه كو پايه وايه يه كترى جێگير و ته واو ده كه ن، پاش ئه وه په نجه كانى لێك ئاڵاندن به يه كدا. له ڕاستيدا ئه م فه رمووده يه نموونه يه كه هانى ئيمانداران ده دات كه هاوكارى و پشتگيرى يه كتر بكه ن، پايه و ديواريش ته واو ڕێك و پێك نابێت و توندو تۆڵ نابێ ئه گه ر پارچه كانى پێكه وه نه لكێن و يه كترى نه گرن... چونكه ئه گه ر بۆشى تيادا بێ ئه وه ده ڕوخێ و ئه گه ر پێكه وه گه يشتبێ سوودى خۆى ده گه يه نێت. ئيماندار به ته نها كاروفه رمانى دونياى بۆ هه ڵناسوڕێ به ڵكو پێويسته براكه ى يارمه تى و  هاوكارى بكات، ئه گه رنا ئه وا شكست دێنێت و كاره كانى سه رناگرێ.


پرسیار/ ئایا دروستە هەموو خەونێک بگێڕیتەوە ؟


وەڵام /  خەونی خۆش لە خوای گەورەوەیە بەلام خەونی ناخۆش لە شەیتانەوەیە ، حەدیسی ابو قتادە دەلێت : پێغەمبەر سەلامی خوای لێ بێت دەفەرمووێت : (( الرؤیا من الله والحلم من الشیطان فٳذا حلم ٲحدكم حلما یخافه فلیبصق عن یساره و لیتعوذ بالله من شرها فٳنها لن تضره )) رواە البخاری (۳۲۹۲) واتە : خەونی خۆش لە خوای گەورەوەیە  وە خەونی ناخۆش لە شتەیتانەوەیە ، ئەگەر یەکێک لە ئێوە خەونێکی ناخۆشی بینی و ترسا لێی با تف بکاتە لای چەپی وە پەنا بگرێت بە خوا لە شەڕی چونکە زەرەری لێ نادات .

حەدیسی جابر دەلێت پێغەمبەر سەلامی خوای لێ بێت دەفەرمووێت : (( اذا رٲی ٲحدكم الرؤیا یكرهها فلیبصق عن یساره ثلاثا ولیستعذ بالله من الشیطان ثلاثا و لیتحول عن جنبه الذی كان علیه )) رواە مسلم (۲۲٦۲) واتە : ئەگەر یەکێک لە ئێوە خەونێکی ناخۆشی بینی با سێ جار تف بکات بە لای چەپی ، پەنا بگرێت بەخوا لە شەیتان ، وە خۆی  وەربگێڕێت  لە سەری ئەو لایەی کە لەسەری نووستبوو .

حەدیسی ابو هریرة رواه مسلم (۲۲٦۳) دەفەرمووێت (( ....فٳن رٲی ٲحدکم مایکرە فلیقم فلیصل ولا یحدث بها الناس )) واتە : ئەگەر یەکێک لە ئێوە خەونی ناخۆشی بینی با هەستێت نوێژ بکات وە خەونە کەش بۆ کەس نەگێڕێتەوە ))

حەدیسی ابو سعید رواە البخارییە ( ۷۰٤٥) دەفەرمووێت : (( اذا رٲی ٲحدكم الرؤیا یحبها فٳنها من الله فلیحمد الله و لیحدث بها .........)) واتە : ئەگەر یەکێک لە ئێوە خەونێکی خۆشی بینی پێی خۆش بوو با سوپاس خوا بکات وە بۆ خەلک بگێڕێتەوە .......

ابن عثیمین ڕەحمەتی خوای لێ بێت  له شرحی مسلم دا دەلێت : ئەگەر خەوی ناخۆش دیترا :

(۱) دەبێت سێ جار تف بکەیت بەلای چەپ .(( روایەت  هاتووە دەلێت نفث ،  وە روایەتیش  هاتووە  دەلێت تفل ، بصق  لەوانەیە مەبەستی تفێکی کەم و فوو بێت )).

(۲) پەنا بگرێت بە خوا لە شەیتان .

(۳) پەنا بگرێت بە خوا لەو شەڕەی کە بینیوە .

(٤) خۆی وەر بگێڕێت لەسەر ئەو لایەی کە لەسەری نووستبوو .

(٥) خەونەکەش  بۆ کەس نەگێڕێتەوە .

(٦) ئەگەر جارێکی تر هەر تووشی ئەو خەونە بوو با هەستێت دەست نوێژ هەلبگرێت و نوێژ بکات .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نــــــــووســـــــــــــــــــــــــــــــین و وەلام 
زێرەڤان خۆشەوی خۆشەوی

پرسیار /هەندێک کەس وا تێ گەیشتوون کە خوای گەورە ئادەمی لە ڕوحی خۆی دروست کردووە ، لەو ڕوحەی کە بەشێکە لەخوای گەورە وە سیفەتی خوای گەوریە ، ئایەتی ۷۲ لە سورەت ص دەکەنە بەلگە : (( فٳذا سویته ونفخت فیه من روحی فقعوا له ساجدین )) واتە : ئەکەر لەشی ئادەمم رێک و پێک کرد و وە ڕوحی خۆم کرد بە بەردا ، ئێوەش سوجدەی بۆ ببەن . ئایە ئەمە ڕاستە ؟

وەڵام / سەرەتا دەبێ پرسیاری ئەوە بکرێ ئایا خوای گەورە خۆی ڕوحی هەیە یان روح سیفەتی خوای گەوریە ، ئینجا بلێیت ئایا روحی ئادەم بەشێکە لە ڕووحی خوای گەورە ، ئێمە دەلێین وەسفی خوای گەورە ناکەین ئیلا خوای گەورە خۆی وەسفی خۆی کردبێت یان پێغەمبەر سەلامی خوای لێ بێت باسی کردبێت ، هیچ بەلگە نەهاتوون روح سیفەتی خوای گەورە بێت ، بەلکو ڕووح دروست کراوێکە لە دروست کراوەکانی خوای گەورە ، وە خوای گەورە ڕووحی دروست کراوی داوەتە پال خۆی وەکو مولک و ڕێز کە ڕووح مولکی ئەوە و بەویستی دەکاتە بەر دروست کراو وە بەویستی خۆی دەردێنێت نەک ڕووح بەشێک بێت لە خوا و سیفەتی بێت .

و / سەرەتا دەبێ پرسیاری ئەوە بکرێ ئایا خوای گەورە خۆی ڕوحی هەیە یان روح سیفەتی خوای گەوریە ، ئینجا بلێیت ئایا روحی ئادەم بەشێکە لە ڕووحی خوای گەورە ، ئێمە دەلێین وەسفی خوای گەورە ناکەین ئیلا خوای گەورە خۆی وەسفی خۆی کردبێت یان پێغەمبەر سەلامی خوای لێ بێت باسی کردبێت ، هیچ بەلگە نەهاتوون روح سیفەتی خوای گەورە بێت ، بەلکو ڕووح دروست کراوێکە لە دروست کراوەکانی خوای گەورە ، وە خوای گەورە ڕووحی دروست کراوی داوەتە پال خۆی وەکو مولک و ڕێز کە ڕووح مولکی ئەوە و بەویستی دەکاتە بەر دروست کراو وە بەویستی خۆی دەردێنێت نەک ڕووح بەشێک بێت لە خوا و سیفەتی بێت .
ئێمە دەلێین (( ....ونفخت فیە من روحی....)) لێرە خوای گەورە روحی ئادەمی داوەتە پاڵ خۆی ، وەک مولک و ڕێز و گرینگی روح ، هەروەک چۆن وشتری داوەتە پاڵ خۆی (( .....ناقة الله .....))سورەت الشمس ئایەتی ۱۳واتە : وشتری خوای گەورە ، هەموومان دەزانین هەموو وشترەکان هی خوان بەلام لێرە ئەم وشترەی داوەتە پال خۆی وە تەشریف.
سەبارەت بە عیسی بەهەمان شێوە ئایەتی ۱۷۱ سورەت النساء: (( .......و روح منە )) گاورەکان بەمە گومرا بوون ، دەلێن ( من ) لێرە للتبعیض دێت ، واتە بە مانای هەندێک و بەشێک دێت ، واتە ڕوحی عیسی بەشێکە لە هی خوای گەورە ، وە هەندێک کەسیش خۆیان بە موسلمان دادەنێن دەلێن هی ئادەمیش بەهەمان شێوە ، کە ئەمە کوفری گەورەیە و لە دین دەرچووە ، ئێمە دەلێین ڕاستی ئەوەیە (من ) لابتداء الغایة ، واتە ئەم روحە لەلایەن خوای گەورەیە سەرەتا و دروست کردن و بەبەرداکردن ، هەر خۆی خاوەنیەتی و بەڕێوەی دەبات ، وەک ئایەتی ۱۳ لە سورەت الجاثیة : (( و سخر لکم ما فی السماوات و ما فی الارض جمیعا منه )) واتە : هەر چی لە ئاسمان و زەوی دایە خوای گەورە بۆ ئێوەی مسخر کردووە ، لەم ئایەتە ( من ) للابتداء ، نەک للتبعیض ، چونکە کەس نەی وتووە ڕۆژوو مانگ ۆ ڕووبار بەشێکن لە خوای گەورە.
سەبارەت بە عیسی بەهەمان شێوە ئایەتی ۱۷۱ سورەت النساء: (( .......و روح منە )) گاورەکان بەمە گومرا بوون ، دەلێن ( من ) لێرە للتبعیض دێت ، واتە بە مانای هەندێک و بەشێک دێت ، واتە ڕوحی عیسی بەشێکە لە هی خوای گەورە ، وە هەندێک کەسیش خۆیان بە موسلمان دادەنێن دەلێن هی ئادەمیش بەهەمان شێوە ، کە ئەمە کوفری گەورەیە و لە دین دەرچووە ، ئێمە دەلێین ڕاستی ئەوەیە (من ) لابتداء الغایة ، واتە ئەم روحە لەلایەن خوای گەورەیە سەرەتا و دروست کردن و بەبەرداکردن ، هەر خۆی خاوەنیەتی و بەڕێوەی دەبات ، وەک ئایەتی ۱۳ لە سورەت الجاثیة : (( و سخر لکم ما فی السماوات و ما فی الارض جمیعا منه )) واتە : هەر چی لە ئاسمان و زەوی دایە خوای گەورە بۆ ئێوەی مسخر کردووە ، لەم ئایەتە ( من ) للابتداء ، نەک للتبعیض ، چونکە کەس نەی وتووە ڕۆژوو مانگ ۆ ڕووبار بەشێکن لە خوای گەورە.
ابن عثیمین ڕەحمەتی خوای لێ بێت دەلێت : (( ڕوحی ئادەم دروست کراوە خوای گەورە دروستی کردووە ، بەلام داویەتە پاڵ خۆی وەک ڕێز ، ڕوح سیفەتی خوای گەورە نییە ، بەلکو دروست کراوێکە لە دروست کراوەکانی خوای گەورە .....))
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نـــــــــــووســـــــــــــــــــــــــــین و وەلام  
زێرەڤان خۆشەوی خۆشەوی 

وتەی زێڕین 




وتەی زێڕین بەرنامەیەکی ئاینی گشتی یە ، کۆکراوەی وتەی زانایان و دانایانی ئیسلامە لەهەموو بوارەکانی ( ئاینی ، ژیان ، سەرکەوتن ، زانست ، دایك ...هتد )، بەردەوام وتەی نوێ ی بۆ زیاد دەکرێت ، وە سوپاسی ئەو کەسانە دەکەین کەوا هەڵەکانمان بە دیاری بۆ دەنێرن ، وە وهەروەها سوپاسی ئەو بەڕێزانە دەکەین کە وتەی نوێمان بۆ دەنێرن خوا پاداشتی خێریان بداتەوە، وە بۆ گەشەپێدەر(بەرنامە داڕێژەکان) و ئەوانەی کاری ڕیسکین دەکەن ئەگەر سۆرس کۆدی بەرنامەکەیان دەوێت با پەیوەندیمان پێوە بکەن .




پرسیار/ ئایا دوعای کافر قبول دەبێت؟ 

ئەگەر قبول بوو نیشانەی ئەوەیە خوای گەورە لێی ڕازییە و خۆشی دەوێت؟


وەلام/ دوعا دوو جۆرمان هەیە
دعاء العبادة: وەک نوێژ یان ڕۆژوو یان مال بەخشین یان هەر کردەوەیەکی تر ، ئەمەیان قبول نابێت .
دعاء المسٲلة : دوعا کردن لەخوا بۆ دنیا یان قیامەت ،بۆ قیامەت چونە بەهەشت قبول نابێت ، بەلام بۆ دونیا دوو وتە هەیە:
(۱) زۆربەی زانایان دەلێن دوعای کافر قبول دەبێت بەلام بۆ دونیا نەک بۆ قیامەت واتە دوعای چونە بەهەشت و ڕزگار بوون لە سزا قبول نابێت، بەلکە:
(ٲ) شەیتان دوعای قبول بووە (( قال رب فٲنظرنی الی یوم یبعثون )) واتە: خوایە بمهێلەوە هەتا ڕۆژی دوای ڕۆژی زیندوو بوونەوە ، کەواتە ئەگەر دوعای شەیتان قبول بێت کە ئیمامی کافرەکان ، کافر لەپێشترن دوعایان قبول بێت.
(ب) چەند ئایەت هاتوون لە قورئان موشریکەکان لە ناو بەحر دوعایان تەنها لەخوا دەکرد کاتێک ڕزگار دەکران لەو نەخۆشییانە ، دوعایان قبول دەبوو پاشان دەگەڕانەوە بۆ سەر شیرک.
(ج) ئایەتی ٦۲ سورەت نمل دەلێت (( ٲمن یجیب المضطر ٳذا دعاه.....)) واتە: کێیە وەلامی دوعای ڵێ قەوماو ئەو کەسانە دەداتەوە کە تووشی ناخۆشی بوون.
(د) پێغەمبەر سەلامی خوای لێ بێت دەلێت(( واتق دعوة المظلوم ولو كان كافرا)) واتە: خۆتان لە دوعای زولم لێکراو بپارێزن ئەگەر کافریش بێت ، ئەمە بەلگەیە کافر دوعا قبول دەبێت.
(۲) هەندێک زانا دەلێن دوعای کافر بە هیچ شێوەیەک قبول نابێت ، کە ئەمە وتەی ابن عاشورە ، بەلگە:
(ٲ) ئایەتی ۱٤ لە سورەت رعد دەلێت (( وما دعاء الکافرین ٳلا فی ضلال )) واتە: دوعای کافر هیچ نییە ئیلا گومڕای نەبێت و لەناو گومڕایدان ، دوعای قبول نابێت، دەلێین بەلام لێرە مەبەست پێی دوعای عیبادەتە.
(ب) دوعای موسلمان قبول نابێت ئەگەر حەرامی خوار دبێت، ئەی چۆن هی کافر قبول دەبێت کە کوفری کردووە و وە حەڕامیشی خواردووە.
وە دەلێن دوعای شەیتان قبول نەبووە بەلکو خوای گەورە قەدەری نووسیبوو کە شەیتان هەر دەمێنێتەوە ، جا دوعای بکردبا یان نەکردبا هەر دەماوە تا ڕۆژی دوای ، وە بۆ کافریش هەمان شێوە دەلێن حەدیسی باسی خۆپاراستن دەکات لە دوعای زولم لێکراو ((ولو کان کافرا)) ئەم حەدیسە لاوازە.
وتەی ڕاست وتەی یەکەمە کە کافر دوعای قبول دەبێت.
* دوعای هەرکەسێک لە دونیا یەکسەر قبول بێت نیشانەی ئەوە نییە کە ئەو کەسە باشە و ڕێگای ڕاستە، بەلکو دەبێت تەماشای بیرو باوەرو کردەوەی بکەی ، کە چەند موسلمان گومرا بوونە لەبەر قبول بوونی دوعا دەلێت ئەوە نەبوو دوعای قبول بوو....ابن قیم دەلێت: هەرکەسێک دوعای قبول بێت نیشانەی ئەوە نییە خوای گەورە لێی ڕازییە وخۆشی دەوێت ، چونکە خوای گەورە دوعای مرۆڤی باش و خراپ و موسلمان و کافر قبول دەکات .
* لەوانەیە یەکێک بلێت بۆچی خوای گەورە دوعای کافر قبول دەکات کە تووشی شیرک بووە وە حەڕامیش دەخوات ، بەلام هی موسلمان قبول ناکات چونکە تەنها حەرامی خواردووە ؟ ج/ دەلێین خوای گەورە دۆستی ئیماندارانە و ئیمانداری خۆشی دەوێت ، بۆیە نایەوێت موسلمان حەرام بخوات دوعای قبول ناکات هەتا بگەڕێتەوە ، بەلام کافر بە پێچەوانەوە دوعای قبول دەکات کەچی کوفری کردووە و حەڕامیش دەخوات بۆئەوەی زیاتر ڕایبکێشیت هەستیش پێی نەکات.
* دەلێین قبول نەبوونی دوعا یەکسەر مەرج نییە دوعاکە قبوول نەبووبێت ، چونکە دوعای موسلمان یان یەکسەر قبول دەبێت یان بەبەر بەلایەک دەکەوێت واتە بەلا لادەچێت بەسەبەب دوعا یان بۆ قیامەت سوودی لێ دەبینێت.

_______________________
نوسین و وەڵام 
زێرەڤان خۆشەوی



عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: ((ما عاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - طعامًا قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرِهه تركه))؛ متفق عليه.

ما عاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - طعامًا قط؛ ‏أي: طعامًا مباحًا, أما الحرام، فكان يَعيبه ويذمه، وينهى عنه، وذهب بعضهم إلى أن العيب إن كان من جهة الخلقة، كُرِه، وإن كان من جهة الصَّنعة، لم يكره؛ لأن صنعة الله لا تُعاب، وصنعة الآدميين تعاب؛‏ ‏قال الحافظ: والذي يظهر التعميم, فإن فيه كسر قلب الصانع؛ قال النووي: من آداب الطعام المتأكدة ألا يعاب, كقوله: مالح, حامض, قليل الملح, غليظ, رقيق, غير ناضج, ونحو ذلك.

((وإن كرهه، ترَكه))؛ ‏قال ابن بطال: هذا من حسن الأدب؛ لأن المرء قد لا يشتهي الشيء ويشتهيه غيره، وكل مأذون في أكله من قِبَل الشرع، ليس فيه عيبٌ.‏





عن عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحوُّل عافيتك، وفُجاءة نقمتك، وجميع سخطك))؛ رواه مسلم.

هذا ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻈﻴﻢ ﺍﺷﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﻤﻞ الأﺭﺑﻊ:
((اﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ)): ﻳﻌﻨﻲ ﻳﺎ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺍﻟﻤﻴﻢ ﻋﻮﺽ ﻋﻦ ﻳﺎ ﺍﻟﻨﺪﺍﺀ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ: ﻳﺎ ﺍﻟﻠﻪ.

((ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﻋﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺯﻭﺍﻝ ﻧﻌﻤﺘﻚ، ﻭﺗﺤﻮﻝ ﻋﺎﻓﻴﺘﻚ، ﻭﻓﺠﺎﺀﺓ ﻧﻘﻤﺘﻚ، ﻭﺟﻤﻴﻊ ﺳﺨﻄﻚ))، ﻭﺃﻋﻈﻢ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﻧﻌﻤﺔ الإﺳﻼﻡ، ﻭﻫﺬﺍ ﻳﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﺍﻟﺘﻲ يُنعِم ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺒﺪ، ﻓﻴﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﺃﻥ ﻳﺰﻳﺪﻩ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﺃﻥ ﻳﻤﺪﻩ ﻣﻨﻬﺎ؛ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ - ﻋﺰ ﻭﺟﻞ -: ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾ [إبراهيم: 7]، وﺍﻟﺸﻜﺮ ﻟﻠﻨﻌﻢ ﻳﺰﻳﺪﻫﺎ، ﻭﺃﻋﻈﻢ النعم نعمة الإسلام؛ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻳﺸﺮﻉ ﻟﻠﻌﺒﺪ ﺃﻥ ﻳﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﺃﻥ ﻳﺜﺒﺘﻪ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺃﻥ ﻳﺰﻳﺪﻩ ﻣﻨﻪ، ﺑﺄﻥ ﻳﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭﺃﻥ ﻳﺸﻜﺮﻩ، ﻭﺃﻥ يثني ﻋﻠﻴﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ.

ﻭﻫﺬﺍ ﻭﺭﺩ ﻓﻲ الأﺧﺒﺎﺭ ﻋﻨﻪ - ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ - ﻓﻲ ﺳﺆﺍﻝ ﺍﻟﻠﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﻌﻤﻪ: ((ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﻋﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺯﻭﺍﻝ ﻧﻌﻤﺘﻚ ﻭﺗﺤﻮﻝ ﻋﺎﻓﻴﺘﻚ)): ﺃﻥ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﻣﻦ ﺣﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﻝ)).

((وفُجاءة ﻧﻘﻤﺘﻚ)): ﻓﺠﺄﺓ ﺍﻟﻨﻘﻤﺔ ﺃﻭ ﻓﺠﺎﺀﺓ ﺍﻟﻨﻘﻤﺔ ﻣﻦ ﺑﻼﺀ ﺃﻭ ﻣﺼﻴﺒﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﻋﻠﻰ ﻓﺠﺄﺓ ﺑﺨﻼﻑ ﻣﺎ ﺇﺫﺍ ﺳﺒﻘﻪ ﺷﻲﺀ ﺑﺄﻥ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﺠﺄﺓ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﺧﻒ، ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻛﺎﻥ سببًا ﻓﻲ ﺗﻮﺑﺔ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻭﺭﺟﻮﻋﻪ، ﻭﺍﻟﻔﺠﺄﺓ ﺃﻭ ﻓﺠﺎﺀﺓ ﺍﻟﻨﻘﻤﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻧﻘﻤﺔ، ﻭﻣﻨﻪ ﻋﻨﺪ ﺑﻌﺾ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ (ﻣﻮﺕ ﺍﻟﻔﺠﺄﺓ)؛ ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﺇﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻜﺮﻩ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﺍﻟﻔﺠﺄﺓ ﻓﻴﻪ، ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﺮﻫﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻧﻘﻤﺔ.

((وﺟﻤﻴﻊ ﺳﺨﻄﻚ)) ﻭﻫﺬﺍ أيضًا ﻣﻦ ﺃﻋﻈﻢ ﺍﻟﺪﻋﻮﺍﺕ، ﺃﻥ ﻳﺴﺘﻌﻴﺬ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺳﺨﻄﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻭﺃﻋﻈﻢ ﺳﺨﻄﻪ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻣﺎ ﺣﺮﻡ ﺍﻟﻠﻪ؛ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ الأﻟﻔﺎﻅ ﻭالأﺧﺒﺎﺭ ﺃﻥ ﺭﺿﺎﻩ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ الأﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺔ.

ﻟﻜﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺃﻥ ﻳﺠﺘﻬﺪ ﻓﻲ ﺇﺭﺿﺎﺋﻪ - ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻭﻟﻮ ﺃﺳﺨﻂ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﺍﻟﻤﺮﺍﺩ: ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺴﺨﻂ ﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﻠﻪ.

ﺃﻣﺎ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﻠﻪ؛ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﺎﺀ ﻣﻦ ﻃﺮﻕ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﺃﻧﻪ - ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ - ﻗﺎﻝ: ((ﻣﻦ ﺃﺭﺿﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺴﺨﻂ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻭﺃﺭﺿﻰ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻭﻣﻦ ﺃﺭﺿﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺴﺨﻂ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺨﻂ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺃﺳﺨﻂ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ))، والله أعلم.




حديث جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مثل الصلوات الخمس كمثل نهرٍ جارٍ غمْرٍ على باب أحدكم، يغتسل منه كل يوم خمس مرات)([١])رواه مسلم.
علاقة هذا الحديث بباب الرجاء ظاهرة، وهو: أن هذه الصلوات الخمس تكون سببًا لحط الأوزار، والخطايا، والذنوب، تغسلها غسلاً، كما تُغسل الأدران في ذلك النهر الذي ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم- صفته، فكما تذهب معه الأدناس الحسية، والأقذار، فكذلك أيضاً تذهب الأوضار المعنوية، والذنوب، بهذه الصلوات الخمس.
وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (كمثل نهر جارٍ غمْرٍ على باب أحدكم)، ذكر فيه ثلاثة أوصاف:
الأول: أنه جارٍ، والماء الجاري كما يقول الفقهاء: يدفع خبثه، أو ما يُلقَى فيه من الخبث، فهو متجدد؛ ولذلك تجدون المياه الراكدة يسرع إليها التغير، ولو لم يقع فيها شيء، فالماء يأسَن، ولربما كان محلا للوباء، إذا كان مستقرًّا راكدًا لا يتحرك، أما الماء الذي يتحرك فهو يتجدد.
والثاني: قال أيضاً: غمْر، والغمر أي: أنه ينغمر فيه من دخل فيه، يعني: ليس ماؤه بقليل، ليس بضحل، والأنهار كما هو معلوم، منها: ما يكون ضحلاً، وهذا الذي يكون ضحلًا يكون سببًا للاعتلال في كثير من الأحيان حتى إنك أحيانًا تجد ماء النهر إذا كان ضحلاً كأنه نقاعة الحناء، بحسب الأرض التي يكون فيها، يعني: كله أطيان، ويحمل الأقذار، والأتربة، والشوائب، فهو مجمع لها، إذا كان ضحلاً، ولا يكاد ينتفع به إلا في سقي الزرع، لكن الإنسان لا يستطيع أن يغتسل منه، ولا يشرب منه، بل إن ذلك يلوثه، أما الماء الغمر فهو الكثير الذي يغمر من دخل فيه، فمثل هذا يحصل به التنظيف، والتطهير، وهذا من بلاغته وفصاحته    -عليه الصلاة والسلام-، ومعرفته -صلى الله عليه وسلم- بالأمور، مع أن المدينة لم يكن بها أنهار، بل إن جزيرة العرب ليس فيها أنهار.
والصفة الثالثة: على باب أحدكم، فهو لا يحتاج إلى كلفة، فالشيء البعيد لربما إذا ذهب الإنسان إليه فإن ذلك يكون فيه نوع عناء من جهة، ومن جهة أخرى فإنه لربما لبعده ما أن يرجع حتى يحتاج إلى أن يغتسل مرة أخرى؛ لما علق به، وما أصابه، وذلك أن الإنسان يجهد، ويعرق، وتلاحظون أن الإنسان إذا مشى الآن من أجل رياضة، أو صحة بدنه، أو نحو ذلك، إذا جرى قليلاً، أو مشى قليلاً، ورجع، احتاج إلى أن يغتسل.
فالشاهد هنا: على باب أحدكم، بحيث إنه ليس فيه كلفة، وليس فيه تعب، وهكذا هذه الصلوات الخمس، أمر يسير يحصل به هذا التطهير، والموفق من وفقه الله -عز وجل-، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (يغتسل منه كل يوم خمس مرات)، وفي بعض الروايات: (هل يبقى من درنه شيء؟)([2])، هل يبقى من القذر، والوسخ شيء؟ فالجواب: لا، الإنسان الذي يغتسل في كل يوم مرة يكون نظيفًا، فكيف بمن يتوضأ، أو يغتسل في اليوم خمس مرات، فهذه طهارة حسية، وطهارة معنوية، طهارة حسية للبدن، وطهارة معنوية للنفس من الذنوب، والآصار، والآثام.
وقد ذكر لي بعض الإخوان قديمًا، قبل نحو عشرين سنة، من الأطباء الذين كانوا يتدربون في الطب، كان عندهم أستاذ من بعض البلاد الغربية، وكان يشرف عليهم في بعض التجارب، وكان من ضمن هذه التجارب عندهم، مثل المَسحة، أو نحو ذلك، يظهر فيها ما يوجد في جسم الإنسان من الجراثيم، ونحو ذلك، ففعل هو أمامهم، يقولون: غابة، لما قال بيديه هكذا، غابة من الجراثيم، يقول: فأعطانا، فمسحنا أيدينا، فما ظهر شيء يُذكر، فغضب، وقال: أنتم ما تفهمون، هذه قضية سهلة، ولم ندخل الآن في التجارب الأخرى، وهذه لا يعجز عنها أحد، ويمكن الطفل أن يفعلها، وأنتم لم تفعلوها بطريقة صحيحة، وغضب، وجلس يتكلم عليهم، فقالوا له: ماذا تريد؟ قال: نعيد التجربة مرة أخرى، وأعطاهم من هذه الأشياء والمادة، أو الأوراق التي يظهر فيها نتيجة هذا الاختبار، يقول: فمسحنا أيدينا من ظاهرها، وباطنها، ومسحنا لحانا أمامه، وقلنا: انظر، ومسحنا وجوهنا، ثم كانت التجربة هي نفس التجربة، فتعجب، وقال: هل أنتم تعقمون وجوهكم، أم ماذا تصنعون؟ قلنا: لا، نحن نتوضأ باليوم خمس مرات، يقولون: يديه كانت غابة من الجراثيم، فهؤلاء ناس لا يتنظفون، وهذا معلوم، وبالذات النصارى، فمعلوم أنهم لا يتنزهون من النجاسات، ففي مؤتمر أقيم في الإمارات قبل أسابيع عن المياه، وذُكرت نتائج هذا المؤتمر، قالوا: إن منطقة الخليج استهلاك الماء فيها، أظن قالوا: نسبة الشخص الواحد: (1 – 8) بالنسبة للأمريكيين، يعني: نحن نستهلك ثمانية أضعاف تقريبًا بالنسبة إليهم، طبعًا ذُكرت على أن هذه قضية وظاهرة غير جيدة، لكن لو كنتُ موجودًا؛ لأعطيتهم الجواب، نحن نتوضأ باليوم خمس مرات، وهو يغسل وجهه في اليوم مرة واحدة في الصباح، ولا يستنزه من بوله، ولا حتى يستجمر  -أعزكم الله-، وإذا قضى الحاجة فإنما يمسح بمسحة، ولا يستعمل الماء، وتعج بهم الجراثيم، والآفات، والقذر، والنجاسات، ولا يتنزهون منها، ولا يتطهرون من الحيض، ولا من الجنابة، ما يغتسلون، وأما المسلم فإنه يغتسل من الجنابة، ويجب عليه أن يغتسل كل أسبوع يوم الجمعة، والمرأة تغتسل من الحيض، ومن النفاس، ويتوضأ خمس مرات، فطبيعي أن تكون النسبة: (1-7 أو 1-8)، وأمر معقول جدًّا لأمة طاهرة نظيفة، وأمة أخرى نجسة قذرة.
فأقول: هذه الطهارة وهذه الصلاة -أيها الأحبة- هي طهارة للنفس، وطهارة معنوية؛ ولذلك انظر أثر الصلاة على الإنسان، الآن حينما صليت ما هو أثر هذه الصلاة عليك؟ هل نفسك الآن مثل نفسك قبلما تدخل المسجد؟ الجواب: لا، أبدًا، فالصلاة هذه يحصل فيها سكينة، وراحة، وطمأنينة للنفس، وتتهذب، ولو لم يشعر الإنسان بذلك شعورًا مباشرًا، لكن لو جلس ينظر، ويقارن بين إنسان ذهب صلى وإنسان ما ذهب صلى، يجد الفرق ظاهرًا.
وعلى كل حال، النبي -صلى الله عليه وسلم- أيضاً أخبر أن: (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر)([3])، وهكذا، فكل ذلك يطهر الإنسان، بل في الحديث الآخر قال: (تحترقون تحترقون)([4])، ثم ذكر حضور كل صلاة، وما يحصل فيها من إطفاء هذا الاحتراق الذي يكون بالذنوب والمعاصي، ثم يقول: (تحترقون تحترقون)، ثم تأتي وقت الصلاة الأخرى، فإذا توضأ الإنسان وصلى ذهب عنه أثر ذلك، وهكذا، والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد، وآله، وصحبه.


[1] أخرجه مسلم، كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب المشي إلى الصلاة تمحى به الخطايا، وترفع به الدرجات، رقم: (668).
[2] أخرجه مسلم، كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب المشي إلى الصلاة تمحى به الخطايا، وترفع به الدرجات، رقم: (667).
[3] أخرجه مسلم، كتاب الطهارة، باب الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر، رقم: (233).
[4] أخرجه الطبراني في المعجم الصغير: (1/91)، رقم: (121)، والمعجم الأوسط: (2/358)، رقم: (2224)، والمعجم الكبير: (9/ 148)، رقم: (8739)، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب: (1/265)، رقم: (357).



(حديث قدسي) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ أَسَدٍ ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، أَخْبَرَنَا مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ لِأَهْلِ الْجَنَّةِ : " يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ " ، فَيَقُولُونَ : لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ ، فَيَقُولُ : " هَلْ رَضِيتُمْ " ، فَيَقُولُونَ : وَمَا لَنَا لَا نَرْضَى ، وَقَدْ أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، فَيَقُولُ : " أَنَا أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ " ، قَالُوا : يَا رَبِّ ، وَأَيُّ شَيْءٍ أَفْضَلُ مِنْ ذَلِكَ ، فَيَقُولُ : " أُحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي فَلَا أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبَدًا " .

صحيح البخاري



عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:((أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء))[2] وروى مسلم في صحيحه أيضاً عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((ألا إني نهيت أن أقرأ القرآن راكعاً أو ساجداً، فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم))[3] يعني فحري أن يستجاب لكم، فالدعاء في السجود مشروع، فينبغي الإكثار منه وليس له حد محدود، بل يدعو العبد بما يسر الله له بما تقتضيه حاجته، ولكن إذا دعا بالدعوات المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم كان أفضل. ومن دعائه صلى الله عليه وسلم في السجود: ((اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره))[4] رواه الإمام مسلم في الصحيح، أما الدعاء الذي ذكره السائل فهذا بين السجدتين وهو قوله عليه الصلاة والسلام: ((اللهم اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني وعافني))[5] فعن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو بهذا بين السجدتين، فإن دعا به في السجود أو في آخر التحيات، أو دعا بحاجات أخرى له فلا بأس، مثل: اللهم اشفني من مرضي، اللهم ارزقني زوجة صالحة، اللهم يسر لي ذرية طيبة، فهذا وأشباهه لا بأس به، فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يخصص دعاء دون دعاء، بل قال: ((أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء))[6] وذلك يعم الدعاء المأثور وغير ذلك كما تقدم، ولا فرق في ذلك بين صلاة الفرض وصلاة النفل، لعموم الحديثين المذكورين. والله ولي التوفيق.

_____________________________
[2]
[3]
[4]
[5]
[6]


عن أبي سعيد وأبي هريرة -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((ما يصيب المسلم من نَصَب، ولا وَصَب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه))([1]).
هذا الحديث أورده الإمام النووي -رحمه الله- في باب الصبر، وذلك أن فيه سلوة للمؤمن، فهو مهما عظم عليه البلاء والأذى والاعتلال والمرض فإذا تذكر هذا فإن ذلك يهوّن عليه مصيبته، ومعلوم أن المصيبة تهون إذا عرف الإنسان الجزاء عليها، والناس كما نشاهدهم في تقلباتهم في هذه الحياة الدنيا يصبر الإنسان على ألوان من التعب لِمَا يرجو مما يجنيه من وراء هذا التعب من مال وما أشبه ذلك من المكاسب، رأينا أناساً يعمل الواحد منهم اليومين المتواصلين في أيام الحج، في الموسم يؤجِّر وفي عمل دءوب متعب، له عينان كالجمر من شدة التعب، ومن كثرة السهر، كل هذا من أجل أشياء قليلة يجمعها، فهو يلتذ بهذا التعب والأذى والسهر من أجل ما يحصله، كيف إذا كان هذا من الكريم الأكرم، والعظيم الأعظم وهو الله -تبارك وتعالى- الذي يجزيه أعظم الجزاء؟!، فأين تلك الدريهمات من عطاء الله -عز وجل- الجزيل؟
نوّع النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث ألوان الأضرار والآلام التي تلحق المسلم، ما كان منها معنوياً، وما كان حسياً، كل شيء يعتور الإنسان مما يؤلمه فإنه يؤجر على ذلك، تُكفَّر عنه الخطايا.
((ما يصيب المسلم من نصب ...))، هذا للعموم المُطبِق، وخص المسلم؛ لأن ذلك لا يكون لغيره كما في الحديث السابق: ((عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير...))([2]) فهو الذي يحتسب، وهو الذي يرجو ما عند الله -عز وجل- وأما الكافر فإنه وإن حصلت له سلوة فهي كسلوة البهيمة، لا يرجو ما عند الله -عز وجل-، والكفار{أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لاَّ يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُواْ عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلاَلُ الْبَعِيدُ}[إبراهيم: 18].
((ما يصيب المسلم من نَصَب))، النصب هو التعب، ما يصيبه من الإرهاق والتعب، ولو كان ذلك في أمور دنياه، التعب وهو يعمل شيئاً يصلحه في بيته، وهو يعمل في متجره، في مصنعه، وهو يحمل أمتعته، وهو يسافر، وهو يزاول عملاً من الأعمال الدنيوية أو الأخروية، فإن ذلك التعب يكون سبباً لتكفير الذنوب، وأين يوجد هذا إلا في فضل الله -تبارك وتعالى-؟ لأن قوله: ((ما يصيب المؤمن من نصب)) لم يحدد نصباً معيناً ما قال: من نصب من عمل الآخرة، وإنما قال: من نصب، و"مِن" إذا سَبقت النكرةَ -نصب- في سياق النفي تجعلها نصاً صريحاً في العموم، أياً كان سبب التعب، إلا التعب في المعصية فإنه يكون من عقوبته المعجلة، -نسأل الله العافية-، لكن التعب في هذه الحياة {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ} [البلد: 4]، يكابد فإنه يكفر عنه من الخطايا.
قوله: ((ولا وَصَب)) الفرق بين النصَب والوصَب هو أن النصب: هو التعب، والوصب: هو الوجع الدائم أو المرض، فالتعب قد لا يكون مرضاً، يمشي الإنسان مسافة ويتعب، يحمل أمتعة ويتعب، يبني جداراً ويتعب، يشتري من السوق ويزاول بعض الأعمال ويتعب، لكنه ما هو مريض، أما الوصب فإنه المرض.
قوله: ((ولا هم ولا حزَن)) لاحظ الوصب والنصب يصيب غالباً البدن، وأما الهم والحزن فهو يصيب النفس، اعتلال النفس، قد يكون ذلك عارضاً كطيف يمر به ويزول لسبب، وقد يدوم معه فيكون مرضاً، تمرض به النفس، الاكتئاب الذي يسميه الناس اليوم، أعاذنا الله وإياكم من كل مكروه وإخواننا المسلمين.
((ولا هم ولا حزن)) الفرق بين الهم والحزَن هو: أن الهم هو الاغتمام من أمر المستقبل، مهموم لأنه سيُجري عملية، مهموم لأنه سيسافر سفراً يكرهه، مهموم لأنه سيعاني أمراً لربما يشق عليه ويثقل عليه، فهذا هو الهم.
والحزن هو: الاغتمام من أمر فائت، إنسان حصل له شيء من قبل، مرض له أحدٌ يحبه، مات أحدٌ يحبه، خسر في تجارته، أو غير ذلك، فيحزن فيؤجر على هذا الذي وقع له مع أن الإنسان لا يتطلب لا الهم ولا الحزن، لكن ذلك يقع بغير إرادته، فالمقصود أن الإنسان يؤجر على الهم، ويؤجر على الحزن، ولم يحدد ذلك أن يكون حزناً بسبب أمور من الآخرة، كالذي يحزن لفوات الصلاة عليه، أو يهتم ويغتم من شأن اليوم الآخر، لا شك أن هذه مراتب عالية، لكن حتى لو كان ذلك في أمر الدنيا، إلا إن كان ذلك فيما يكرهه الله    -عز وجل-، فإنها من عقوبته المعجلة؛ لأن الذنوب كما تعلمون لها وحشة، إن في القلب وحشة لا يزيلها إلا الأنس بالله، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته، وفيه فاقة لا يذهبها إلا بصدق اللجَأ إليه، ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبداً.
قوله: ((ولا أذى)) هذا أعم من كل ما سبق، الأذى يدخل فيه الهم والغم والنصب والوصب، وأنواع أخرى، الآن لو أن أحداً ضربه هذا أذى، إذا اغتابه أذى، إذا قال في حقه كلمة جارحة، استهزأ به فهذا أذى، كل ذلك يكون سبباً لتكفير الخطايا.
قوله: ((ولا غم)) الفرق بين الغم والحزَن هو: أن الغم من شدته كأنه يغمى على الإنسان بسببه، فكأنه يغطيه الغم، يعني: يغرق الإنسان في الهم وفي الحزن وفي الحسرات وفي الضيق، فهذا هو الغم، أشد الحزن، أو الهم الشديد جداً الذي يكاد يذهب معه صواب الإنسان فإنه يقال له غم، أعاذانا الله وإياكم وإخواننا المسلمين من ذلك.
قوله: ((حتى الشوكة يشاكها)) صعد به إلى أعلى، ووصل به إلى القمة، فذكر الغم الذي يكاد يغطي عقل الإنسان، ثم نزل فيه إلى أدنى شيء ممكن أنه يقع للإنسان الشوكة، فالشوكة قضية سهلة تصيب الإنسان ويدفع أثر ذلك، ثم يواصل سيره.
قال: ((حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه)) هناك ما هو أعظم من الشوكة، كالجراح، والمسمار، وكي النار، فكيف لو صار له حادث؟ هذا ليس مثل الشوكة، هذا أعظم، كيف لو مرض مرضاً خطيراً مثل السرطان -أعاذنا الله وإياكم- أو الفشل الكلوي، أو الصرع، أو البرص، أو الجذام، أو أصابه مرض من الأمراض الفاتكة؟!.
قوله: ((من خطاياه)) "مِن" هذه تحتمل أن تكون ابتدائية، وتحتمل أن تكون تبعيضية، وهو الأرجح، بمعنى: أن الشوكة أو غير الشوكة لا تكفر جميع الذنوب، وإنما يكفر ذلك بعضَ الذنوب، لكن هناك ذنوب لا تكفرها لا الشوكة ولا الطاعون وهي حقوق الخلق، هذه لابد أن ترد إليهم سواء كانت حقوقاً معنوية أو حسية، إذا كانت حقوقاً معنوية تتحلل منه إن كنت تستطيع، تقول: أنا اغتبتك، سامحني، حلِّلْنِي، قبل أن يأتي يوم فينتثل من حسناتك، وعندئذ لا ينفعك الندم.
وسيأتي في بعض الأحاديث في هذا الباب ما يبين ما يصير إليه المؤمن، أن الحال تصير به أنه يكون مثل الشجرة التي تَحاتّ ورقُها، هذه المصائب التي تصيبه والأمراض والعلل والأوجاع، مرة وجع ضرس وعين، وألم على فراق حبيب، وما أشبه ذلك، هذه كلها تَحُتُّ عن المؤمن الخطايا كما يُحَتُّّ الورقُ عن الشجر.
تصور المؤمن إذا استيقن هذه الحقيقة، هل يصاب بالاكتئاب؟ هل يكون مغموماً لأنه مريض، أو ولده مريض، أو لأنه فقد شيئاً يحبه أو نحو ذلك؟ هو في كل حالاته تَحُتّ عنه الخطايا، حتى إذا لقي الله -عز وجل- لقيه من غير ذنب، فيتمنى عندئذ أنه ضوعف عليه البلاء.
أسأل الله -عز وجل- أن يكفر عنا وعن والدينا وعن إخواننا المسلمين، وأن يصلح لنا شأننا كله، دقّه وجُله، وأن يعيننا وإياكم على ذكره وشكره وحسن عبادته، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه.

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget